اذاعة مدرسية عن بر الوالدين

 اذاعة عن بر الوالدين

تحدثنا في المرات السابقة عن اذاعة مدرسية عن الصدق، الوطن، اذاعة للبنات. اليوم سيكون موضوعنا عن اذاعة مدرسية عن بر الوالدين وما أعظم الوالدين والإحسان لهما في حياتهما وبعد مماتهم.

 

بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على نبينا الأمين وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد،،

أمرنا الله سبحانه وتعالى ببر الوالدين والإحسان إليهما، كما أمرنا رسولنا الكريم بذلك للفوز برضى الله وجنته، فاللوالدين مكانة كبيرة للغاية في الإسلام تجعل رضاهم من رضا الله سبحانه وتعالى، لذلك ستكون إذاعتنا المدرسية الصباحية اليوم عن بر الوالدين وواجبنا نحوهما وفضلهما علينا.

 

فقرة القرآن الكريم:

ويسرنا أن نبدأ إذاعتنا المدرسية بآيات القرآن الكريم التي أمرنا الله فيها ببر الوالدين وطاعتهما، ويتلو عليكم آيات القرآن الكريم الطالب (….).

“وقَضَى رَبّكَ أَلَّا تَعبُدُوا إِلّا إِيَّاهُ وَبِالْوَالدَيْنِ إِحسانًا إِمّا يَبلُغنَّ عندَكَ الكِبرَ أَحدُهُمَا أَوْ كِلاهُما فلَا تقُلْ لَهمَا أُفّ وَلَا تَنهَرْهُمَا وَقُلْ لَهمَا قَولًا كَرِيما * وَاخْفِضْ لَهمَا جنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحمَةِ وَقُلْ رَبّ ارْحَمْهُما كَمَا رَبّيَانِي صَغيرًا”.

فقرة الحديث الشريف:

وفي الكثير من الأحاديث النبوية الشريفة أمرنا نبينا الكريم ببر الوالدين والسعي إلى نيل رضاهما وآداء حقوقهما، حيث أن عقوق الوالدين يعتبر كبيرة من الكبائر، ويقدم لكم الحديث النبوي الشريف الطالب (….).

عن عبد الله ابن مسعود رضي الله عنه قال : (سألت النبي صلى الله عليه وسلم أي العمل أحب إلى الله فقال صلى الله عليه وسلم الصلاة في وقتها، قلت ثم أي قال بر الوالدين ، قلت ثم أي ، قال الجهاد في سبيل الله)
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ” كُلُّ الذُنوبِ يُؤخّرُ اللهُ تعالى ما شاءَ مِنها إلى يومِ القيامةِ إلا عقوق الوالدين” “ألا أدلُّكُم على أكبَرِ الكبائِر؟” قالوا : بلى يا رسولَ الله . قالَ : ” الإشراكُ بالله وعُقوقُ الوالدَينِ”
وروي عن عبد الله بن عمرو بن العاص قال: (جاء رجل إلى رسول الله فقال: جئت أبايعك على الهجرة، وتركت أبويّ يبكيان، فقال رسول الله : ارجع إليهما، فأضحكهما كما أبكيتهما)

فقرة كلمة الصباح:

وإلى هنا يأتي موعد كلمة الصباح التي سيقدمها لكم الطالب (…..) في حب الوالدين واعترفًا بقيمتهما.

“الوالدين هما سر وجود الإنسان في هذه الحياة، فمنذ مولده وهما يعملان على توفير الراحة والأمان له، لذلك وجب عليه رعايتهما والإعتناء بهما في الكبر عرفانًا وتقديرًا لما قاما به تجاهه”.

 

فقرة حكمة اليوم:

والآن حان موعد حكمة اليوم، التي منها نستمد مظاهر البر والحب والأمان، ويقدمها لكم الطالب (…..)

“إذا جَعلك والديك أميراً مُدللاً في صِغرك، فَاجْعلْهُم مُلوكاً في كِبرك”.

وهكذا نكون قد انتهينا من إذاعتنا المدرسية بعد أن قدمنا لكم مقتطفات من كلمات وآيات عن بر الوالدين، فالوالدين قصة يرويها الإخلاص والوفاء والأمل والحب، نسأل الله أن يبارك لنا في والدينا ويعيننا على برهم وطاعتهم ويرحم من مات منهم، وإلى اللقاء في إذاعة مدرسية جديدة، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

 

مصادر:

 موضوع.كوم.

‎أضف رد:

‎بريدك الإلكتروني لن يظهر لأحد

‎مؤخرة الموقع

Show Buttons
Hide Buttons